السبت، 22 يونيو، 2013

جامعة القرويين بفاس في المغرب



"الجامعة" هي لفظ مؤنث لكلمة "الجامع" الذي يعني المسجد؛ لذلك فهما يرتبطان ببعض ويكملان بعضهما البعض كما ذكر ذلك البروفسور العراقي سليم الحسني - حفظه الله - في كتابه (ألف اختراع واختراع).

وإذا نظرنا إلى الجامعات الحالية وتأملنا التاريخ نجد أن

جامعة القرويين بفاس في المغرب هي أول وأقدم جامعة في العالم
..


فاطمة الفهري





هذه المرأة التي يجب أن يخلد التاريخ فعلها.. وينقش على أسوار العلم اسمها..



ورثت أم البنين فاطمة الفهري ثروة كبيرة بعد وفاة والدها، وأقسمت أن تسخرها لبناء جامع للمجتمع المغربي بفاس، وظلت صائمة محتسبة حتى تم البناء.



ماذا كان يُدرّس في الجامعة؟؟







بدأ الجامع بتدريس العلوم الدينية



ثم أخذ يضم المواد الأدبية والعلمية مثل النحو والجغرافيا والتاريخ الإسلامي والمنطق والحساب والرياضيات والطب والكيمياء والفلك، وهذا مما جذب إليه كثير من طلاب العلم آنذاك.





لماذا هي جامعة؟؟







لأن الدراسة فيها أخذت شكلاً نظامياً، فنظراً للإقبال التي كان عليها من جميع الأنحاء، فرضت الجامعة شروطاً خاصة للالتحاق بها..



مثل تعلم القرآن الكريم وحفظه كاملاً ، والعلم باللغة العربية والعلوم العامة.



وعن إداراتها ذكر الكاتب أحمد الظرافي:



كانت رئاسة الجامعة تسند إلى قاضي مدينة فاس الذي يمنح الأساتذة الكراسي العلمية ... ويلي هذه الوظيفة وظيفة القيم، وهي تقابل وظيفة رئيس القسم اليوم، فكان هناك قيم على كتب الفنون، وقيم على كتب التفسير، أو الأدب وغير ذلك.



وعن سنوات الدراسة، قال:



كانت مدة الدراسة في جامعة القرويين تستغرق بين خمسة أعوام و15 عاما وكان الطلاب يختارون بمحض إرادتهم أساتذتهم كل أستاذ حسب اختصاصه في مادة أو أكثر فيجلسون في حلقات حول الأستاذ الذي كان يستند بظهره إلى سارية من سواري المسجد .



وقد تخرج فيها ابن خلدون المؤرخ ومؤسس علم الاجتماع، والشاعر لسان الدين بن الخطيب وغيرهم كثيرون من العرب والأوروبيين.



ومازالت هذه الجامعة تدرس حتى اليوم لكنها فقدت – مع الأسف الشديد – إشعاعها العلمي الذي كان لها أثناء العصور الوسطى، ومكانتها الحالية لا تزيد عن كونها جزء من التراث الإسلامي العريق.

رحمها الله

وهذا يدل على مدى عظمه المسلمين زمان وتفوقهم وسبقهم فى فنون المعرفه

ومشاركه المرأه فى الحياه الثقافيه

والسلام عليكم



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق