الأربعاء، 31 أكتوبر، 2012

جامعة الأخوين

تعد جامعة الأخوين من أهم مراكز العلم في المغرب، وقد تحولت هذه الجامعة إلى معلمة علمية وثقافية تناشد الجامعات العالمية الكبرى، ويضاهي مستوى التعليم فيها معظم الجامعات العالمية.[1]
تقع جامعة الأخوين عند سفوح جبال الأطلس بمدينة إفران المغربية. بالإضافة إلى جمالها المعماري تتمتع الجامعة بموقع جغرافي باهر وتجهيزات عالية الجودة والحداثة مما يجعلها متميزة عن جل الجامعات العربية والدولية.
تعود تسمية الجامعة إلى الملكين الراحلين الملك السعودي فهد بن عبد العزيز والملك المغربي الحسن الثاني حيث ساهمت السعودية في تمويل بناء هذه الجامعة.
حيث وثّق مؤرخ المغرب ومدير الوثائق الملكية الأستاذ محمد عبد الوهاب بن منصور "أن الملك الحسن الثاني كان يهدف إلى إنشاء جامعة عالمية تكون رأس الرمح السلمي والثقافي والتثقيفي لجميع اللغات وجميع الأجناس..."
تأسست الجامعة في 25 يوليوز 1992 على يد الملك الحسن الثاني الذي أراد إنشاء ملتقى للحضارات ومركز علمي يستقطب طلبة وباحثين من مختلف أنحاء العالم.
يترأس الجامعة الدكتور إدريس أوعويشة الذي درس بإنجلترا وبالولايات المتحدة الأمريكية ويجيد هو الآخر التحدث باللغة الإنجليزية.
تم تجهيز الجامعة بكل أنواع التقنيات والتجهيزات الحديثة لربطها بمستوى أعرق الجامعات العالمية.[بحاجة لمصدر] ويصل عدد الطلبة الدارسين في هذه الجامعة ما يناهز 1300 طالب ينحدرون من 17 دولة ويعتنقون مختلف الديانات، ويتوزعون على شعب مختلفة.
تتوزع الاختصاصات العلمية التي تُدرس في الأخوين بين العلوم الإنسانية والاقتصاد والعلوم الإعلامية.[بحاجة لمصدر]
تعتمد جامعة الأخوين اللغة الإنجليزية كلغة التواصل والتدريس.

المدارس والتخصصات

  • مدرسة إدارة الأعمال
      • باكالوريوس إدارة الأعمال
    • برنامج التدريب في مجال الأعمال
    • ماجستير إدارة الأعمال
    • ماجستير العلوم في العلوم المشتركة
  • مدرسة العلوم والهندسة
    • درجات BSC/MSC
    • درجة الباكالوريوس
  • مدرسة العلوم الإنسانية والاجتماعية
    • باكالوريوس الفنون في دراسات التواصل
    • باكالوريوس الفنون في تنمية الموارد الإنسانية
    • باكالوريوس الفنون في الدراسات الدولية
    • ماجستير الفنون في الدراسات الدولية والدبلوماسية
  • مركز التنمية الأكاديمية
  • مركز اللّغة
  • مركز الاستشعار عن بعد ونظم المعلومات الجغرافية
  • مركز الإدريسي للبحث

انتقادات

يطلق عليها اسم "جامعة الأغنياء" بسبب رسومها المرتفعة، وطريقة انتقائها وقبولها للطلبة، وانفرادها بالتدريس باللغة الإنكليزية فقط، ولا تقدم المعلومات في موقها الإلكتروني بالعربية (لغة البلد الرسمية حسب الدستور)، كما تبلغ تكلفة الرسوم الجامعية فيها 4000 أورو.[2]
شهدت انتقادات وجدل واسع في البرلمان بعد أن صرفت الحكومة نحو 25 مليون درهم كإعانة لجامعة الأخوين. انتقد نواب من فرق المعارضة هذه الإعانة، مؤكدين أن جامعة الأخوين لا تحتاج إلى إعانة، لكون الطلبة الذين يلجون أسلاكها من الطبقات الميسورة.[3]
في قوائم تصنيف الجامعات حسب جودة التعليم والكفائة، وقيمة إنتاجها العلمي والمعرفي ومساهمتها في حل المشاكل التي تعيق تطور بلدها على جميع المستويات، صنفها المجلس الوطني للبحوث بإسبانيا في الرتبة 2904 عالميا، وفي الرتبة 23 عربيا.[4]
وللتخفيف من هذه الانتقادات عمدت إدارة الجامعة، في وقت لاحق، على إجبار طلابها إلى الانخراط في أعمال اجتماعية كشرط لاجتياز امتحانات الماسترز، فكان يتوجب على كل طالب تقديم دروس خصوصية بالمجان لأبناء أهالي القرى المجاورة. أما بالنسبة للطلبة النابغين الذين يتعذر عليهم دفع تكاليف الدراسة فقد استحدثت الجامعة برنامج منح يُمول من خزينة الدولة.[5]
احتج ناشطون حقوقيون مغربيون بقوة على استضافة جامعة الأخوين لأول ندوة في العالم العربي حول المحرقة اليهودية،[6] التي انعقدت بتعاون مع جمعية كيفونيم الإسرائيلية بين 21 و 22 سبتمبر 2011.[7][8]

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق