السبت، 15 ديسمبر، 2012

طنجة عروس الشمال

هذه طنجة عروس الشمال ومن نقطة
ملتقى البحرين (البحر الابيض المتوسط والمحيط الاطلسي ) المسماة (رأس اسبارطيل) انقل لكم صور حية من عين المكان يوم أمس 11/3/2009


.


البحر يضحك لي







منارة من منارات العهد القديم حيث كانت العين الحارسة على اقصى شمال افريقية اخر قنطرة الى اوربا







والبحر الابيض المتوسط وهو يداعب امواج الاطلسي يضحك لك






الماء والخضرة والطقس الحسن







من موقعي وانا التقط هذه الصور ربما كان واقفا طارق ابن زياد ذات عزة وهو يصيح (البحر من امامكم والعدو وراءكم)








مكان استراحة اعلى الجبل وامام المنارة الشهير عند تمام نقطة التقاء البحرين الابيض المتوسط والمحيط الاطلسي






البحر يطل من بين صخر وشجر كأميرة في خدرها الملكي






والشمس تسحب اذيالها في لحظة تلاشي بديع






لحظة غواية عند مغرب الشمس






والبحر يرنو الي من كوة والطريق من اسفل تغريني بالنزول




عند امتزاج البحرين غواية اخرى من تحت الجبل



ونزلت اليه وانا في حالة انتشاء فاستقبلني بزرقته ورماله الصافية






بين جبلين توسط البحر مكانا سهلا مستصعب العوم (منطقة تعتبر خطرة للسباحة لوجود تيارات ساحبة المنطة تسمى (أشَقّار)






جنة جنة جنة المغرب يا وطنّا






لخظة غواية عند مغرب الشمس ولا اروع






والذهب ينثر ذراته على لوحة ملتقى البحرين يبقى التعليق في خبر الدهشة






بدون تعليق






وهذا معتكف الامير قاسم ابن مولاي اديس الاول بعدما ترك الامارة لاخوته

وزهد عنها في فترة استنجد به اخوه في منطقة الشاوية وسط المغرب للاطاحة
بالاخ الاكبر فهرب بدينه زاهدا عند ملتقى البحرين اعلى اعلى الجبل عليه
رحمة الله قاسم الامير الزاهد ….





هنا بقي الضريح شاهدا على امير زاهد اختار اعلى ربوة شمال افريقيا لتكون مقره ومدفنه







منقوووووووول

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق