الخميس، 29 نوفمبر، 2012

الفنيدق

"'" فنيدق "'"



الفنيدق الاسم من أصل أغريقي Pondokeion خان ونزل. ودخلت جميع اللغات السامية محرفة، فإنها في السريانية الفصيحة Putqa وفي السريانيـة الدارجة Pandqa. أما في العربية فإنها تصغير لاسم فندق ،والذي هو بمثابة الخان والنزل كما في الأصل الأغريقي.





أما الفندق فهو يقصد بعض الأحيان للسكن فيه ويكون فيه العديد من الخدمات غير النوم مثل الطعام والألعاب والمسابح الخ وكلمة الخان تعني في اللغة العربية[1] الحانوت أو صاحب الحانوت وهي كلمة فارسية معرّبة كمثل (خان التجار) وتأتي أيضاً بمعنى[2] السلطان عند الأتراك وجمعها خانات وهي الحانوت محل نزول المسافرين والنزل هو فندق صغير يكون بالعادة مخصص للمسافرين الذين تضطرهم ظروفهم للبقاء في مدينة غريبة ليلة أو ليلتين ويكون صغير و ليس به غير خدمة النوم ويرتبط أحيانا بالرزائل لإمكانية الاستئجار السريع فيه.





تقع مدينة الفنيدق شمال مدينة تطوان ،وتبعد عنها حوالي 33 كلم. وجنوب مدينة سبتة وتبعد عنها حوالي 3 كلم تبدأ الطبيعة الجغرافية بالارتفاع التدرّجي حتى يبلغ ارتفاع أطراف المدينة عن سطح البحر 150 م، ويصل هذا الارتفاع إلى ثلاثة تلال وهما : تل المرجة وتل سيدي بوغابة وتل كونديسة .








تعد مدينه الفنيدق من المدن التاريخيه وهدا أمر طبيعي لكون الفنيدق تبعد على جبل موسى ابن نصير بلمحة بصر وهو محطة الانطلاقة للفتوحات والثقافة الإسلامية إلى أرض الأندلس كما توجد الفنيدق على الضفة المقابلة ل جبل طارق ابن زياد الموجود في الضفة الأخرى على شواطئ اسبانيا وسمي بدلك لأن القائد طارق ابن زياد عبر البحر الأبيض المتوسط في بداية الفتوحات الإسلامية سنة 711م حيث لقي كلمته الشهيرة :البحر ورائكم والعدو أمامكم. وماتزال هده العبارة ترن بأصدائها في وعي كل مسلم وعربي. واسم الفنيدق هو اسم مصغر لكلمة فندق حيث كان يوجد بالمدينة في قديم الزمان فندق يحط به الرحال كل من مر من المدينة داهبا أو عائدا للضفة الأخرى المدكورة سلفا ومدينة الفنيدق تقع في أقصى شمال المغرب على الحدود مع مدينة سبتة المحتلة ويطلق عليها اسم كاستييخوس باللغة الأسبانية كما كان يسمونها الأسبان في عهد الاستعمار وكلمة كاستييخوس تقول بعض المعلومات أنها تعني القلعة البعيدة وسكانها المحليون ينحدرون إلى القبائل القريبة للمدينة وندكر على سبيل المثال القصر الصغير ونواحيه وثلاثة تغرامت ونواحيها وقبيلة البيوت حيث لقي الجنرال الأسباني فرانكو الهزيمة على يدي القبائل وتمكن من الهرب بواسطة البوجة بمساعدة بعض الخونة والبوجة معروفة في المنطقة بالوسيلة التي يحملون فيها العروس من بيت أهلها إلى بيت عريسها والفنيدق يسمونها بعض المغاربة بباب سبتة وهده الكلمة تتداول بكثرة بين عشاق البضائع الأروبية ويفهم منها أن الفنيدق سوق كبير لهاده البضائع ويحج إليها المواطنون بكثرة في كل المواسم الدينية والوطنية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق