الثلاثاء، 20 نوفمبر، 2012

ساحة جامع الفنا

- ساحة جامع الفنا :

إنها بحق مركز المدينة : فقربها من الأسواق، والاهتمام المتزايد الذي تستقطب، علاوة على الفرجة المتواصلة التي تغص بها جنباتها يجعلها نقطة مرجعية هامة.
ويضرب أبناء وزوار المدينة الحمراء موعدا يوميا بساحة جامع الفنا، حيث الفرجة تمتد إلى ساعات متأخرة من الليل، يبدو غالبية زوار المتاحف والبنايات الأثرية من السياح الأجانب، ولا تنقطع زياراتهم طوال السنة. وقال محمد الحسناوي، وهو أحد المسؤولين عن «متحف مراكش»، لـ«الشرق الأوسط»، إن «نسبة المغاربة الذين يزورون المتحف لا تتجاوز 1 في المائة، أما العرب فإن نسبتهم لا تتجاوز 1 في الألف». والمفارقة، يضيف الحسناوي، أن «المغاربة المقيمين في الخارج، الذين يزورون المتحف، يقومون بذلك باقتراح من الأجانب، أبناء بلاد المهجر، ممن سبق لهم أن زاروا مراكش!».


اعرض لكم اليوم صور مختارة
لجزء بسيط مما تحويه ساحة الفنا بمراكش
هذي الساحة اجد فيها نفسي و قلبي
و لا استغني عن زيارتها لاكثر من مرة و الف مرة
امل ان تنال الاستحسان و القبول





























ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق