الخميس، 22 نوفمبر، 2012

مائدة إفطار سكان مدينة فاس المغربية


فاس :- تبدو مائدة إفطار سكان مدينة فاس المغربية خلال رمضان الكريم، كما لو كانت قطعة فسيفساء لم يرسمها فنان أو نحات بل أبدعتها يدا ربة بيت فاسية بامتياز تحرص على تنويع الأطباق وإرضاء أذواق كل أهل البيت وطلباتهم. حلويات و«شهيوات» مرتبة بإحكام وبشكل متناسق ومتناغم كما لو كانت سمفونية تجعل الصائم يهلل بقوله «الله» لشدة ما تعزفه أطباقها من ألحان تختلف مقاماتها باختلاف أطباقها بما لذ وطاب وسر العين قبل المعدة.


«سلو» و«البريوات» و«كريوش» و«الشباكية» و«القراشل» و«الفقاص» و«الزميتة» و«كعب غزال» و«غريبة».. كل هذه «الشهيوات» أطباق رمضانية تكاد تنفرد المرأة الفاسية بإعدادها قبل أسبوع قبل حلول شهر رمضان الكريم المستقبل بكل الحفاوة والشوق من قبل الفاسيين كأنه ضيف عزيز طالت غيبته. ولدرجة احترامهم لقيمته الدينية والروحية، فهم يسمونه «سيدنا رمضان» الشهر الذي يعتبر مناسبة للعديد من الأشخاص للإقلاع عن العادات السيئة.
ورغم تنوع الحلويات والأطباق و«الشهيوات»، فـ«الحريرة» تعتبر عمودا فقريا لمائدة إفطار سكان المدينة ووجبة أساسية في الفطور لا تقل قيمتها عن قيمة باقي مكونات مائدة الإفطار، إلى درجة أن الفاسيين لا يسأمون منها ومن تناولها وجبة يومية طيلة أيام رمضان. ويحرص البعض على «فرق الصوم» بها قبل الاستمتاع بتناول باقي الأطباق. وقلة قليلة منهم تستبدلها بـ«العصيدة» أو «السميدة» أو «التشيشة» بالحليب أو «هربل» (قمح مفروم).
ولا تزال الأسر الفاسية وفية لتقاليد الإفطار في هذا الشهر العظيم الذي يعتبر مناسبة للنقاء وإصلاح الحال ونزل فيه القرآن الكريم وتكثر فيه الصلاة في المساجد التي تكتظ بمصليها وتتضاعف فيه كل وسائل التقرب إلى الله من بر وإحسان وأعمال خيرية. ورغم معالم التمدن فعدة تقاليد لا تزال قائمة بينها الطقوس الموازية للإعلان عن حلول هذا الشهر أو انصرامه من دق للطبول وإطلاق للرصاص.
وإن كانت الحريرة سيدة موائد إفطار الفاسيين، فموائد السحور لديهم تكون عادة خفيفة بعدما يكونون قد تناولوا وجبة عشائهم الذي قد يكون لحما أو دجاجا أو أطباق بشهيوات مختلفة. ويعمدون إلى اختيار الخبز المقلي بالبيض أو «السيور» و«الرايب» و«الجبن» و«الفلو» و«بغرير» و«الملاوي» و«الحرشة»، أطباقا لسحورهم الذي يختلف باختلاف الدخل والوضع الاجتماعي في حين تختار أسر أخرى «الروز» بالحليب.
وثمة العديد من الأسر الميسورة بالخصوص تعمد إلى تناول الوجبات الدسمة خلال السحور الذي يتم تأخير تناوله إلى نحو نصف ساعة قبل صلاة الفجر، مثل «الدجاج بالمرق» أو «التفاية واللحم» و«الكبدة مشرملة» و «المخ بالبيض والثوم» و«بسطيلة» و«المحنشة»، فيما تجد عائلات أخرى في «الحليب باللوز والزهر» والحلويات و«التمر محشو باللوز أو الجوز» مائدة مفضلة خلال السحور لخفتها على المعدة وثقلها بالفيتامينات. ورغم مرور الزمن فالعادات والتقاليد الفاسية، ما زالت قائمة ولم تتأثر بالتطور والعصرنة خاصة المتعلقة منها بالحلويات و«الشهيوات» التي لدرجة أهميتها فالعديد من الأسر التي لها أقارب في مدن أخرى داخل المغرب أو خارجه، تعمد إلى بعث طرود محملة بشتى أنواع تلك الحلويات حتى يشاركوها أجواء هذا الشهر العظيم و«لو كانوا بعيدين عن العين، فهم قريبون إلى القلب وعادات المدينة الضاربة في القدم».
وتعج مختلف مراكز البريد خاصة المركزي بالمدينة، هذه الأيام بالأشخاص الراغبين في بعث وتصدير «شهيوات» فاس إلى باقي المدن والدول حيث أقارب منعتهم ظروفهم العملية من مشاركة أسرهم أجواء رمضان.
وتعتبر «الشباكية» و«سلو» و«كعب غزال» و«بريوات».. من أكثر «الشهيوات» المصدرة التي مهما توافرت في موقع بعيد عن الأهل، فطعمها لا يكون باللذة نفسها حين تناولها برفقة الأحباب والأعزاء.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق